منتديات خالد عبدالناصر

إذا كنت تحب السرور في الحياة فاعتن بصحتك، وإذا كنت تحب السعادة في الحياة فاعتن بخلقك، وإذا كنت تحب الخلود في الحياة فاعتن بعقلك، وإذا كنت تحب ذلك كله فاعتن بدينك.


    انكار.....منكر!!

    شاطر

    أبو مالك

    عدد المساهمات : 6
    نقاط : 16
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    انكار.....منكر!!

    مُساهمة  أبو مالك في الثلاثاء أبريل 27, 2010 6:33 am



    انكار.....منكر!!


    استيقظ من نومه مبكرًا؛ ليذهب لعمله، لقد نام بعدما صلى الفجر، خرج من غرفته، وجد أمَّه تُعِدُّ الإفطار، أمُّه ليست ملتزمة، كان الكاسيت بجوارها في المطبخ، وكانت هناك أغنية، وكانت أمه تدندن بالأغنية، شعر بالتوتر؛ الموسيقى حرام، وأيضًا أن تشنف أذنه بمزمار الشيطان هذا في الصباح الباكر، هذا غير محتمل.

    حاول أن يضبط أعصابه، أطفأ الكاسيت فقط فنظرت له أمُّه: صباح الخير، قال في ضيق وقد فاض به الكيل: أمي، تحية الإسلام السلام عليكم، زمت الأم شفتيها في ضيق، ثم مدَّت يدها تفتح الكاسيت، قال لها في تأفُّف وازدراء:
    في الصباح نسمع القرآن أم الغناء؟!

    ردت الأم وقد أغضبتها طريقة ولدها: اسمع يا هذا، حينما يكون لك بيت افعل فيه ما شئت، أما هنا (وخبطت بيدها على المنضدة في حزم) فهذا بيتي أنا، وأنا حرة!

    ارتفع صوته، وارتفع صوت الأم الغاضب، ثم لما لم يجد بدًّا ارتدى ملابسَه، وخرج دون أن يتناول الإفطار، وصفق الباب خلفه في غضب، وصوت الأغنية يتعالى خلف الباب، ويتعالى.

    بعدما مشى عدة خطوات شعر بالندم؛ كانت الآية تتردد في أذنه: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا} [الإسراء: 23]، وقوله - تعالى -: {وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا} [لقمان: 15]، اتَّصل بأمِّه على المحمول، راح يعتذر لها، ويستسمحها حتى رضيت، فأكمل طريقه وعيناه كالصقر تتربصان.

    ركب المترو، وجد فيه رجالاً غير مُلتحِين، لم يُلق السلام، ونظر لهم نظرة مفعمة بالازدراء والاحتقار، ثم أخرج المصحف من جيبه، وجعل يقرأ بصوت خفيض ما تيسَّر له من سورة سبأ.

    دخل المترو قس عجوز يتظاهر بالوداعة والطيبة، لم يجد مكانًا فوقف بجوار بطلنا الهمام، وابتسم له في مداهنة، نظر له الشاب شذرًا، ثم قرَّر رفع صوته بالتلاوة في تحدٍّ، وتحديدًا الآية رقم ثلاث وسبعين من سورة المائدة.

    كان يظن أنه بذلك قد آذى القس، وماذا في ذلك؟ ألا يجب عليه إيذاؤه في الله؟ والدعوة والحكمة! ومنذ متى يهتم بطلنا بالدعوة والحكمة؟ إن اهتمامه منصب على إنكار المنكر.

    وماذا كان رد فعل القس؟ كعادة هؤلاء الخبثاء في الظهور بالمظهر المنكسر الطيب، نظر له القس في أسف مفتَعل، وهزَّ رأسه وهو يتمتم بعبارات، لم يسمع منها بطلنا سوى كلمات قليلة: الله يهديك،
    ابتسم الشاب في ظفر؛ فقد ظن أنه انتصر في الحرب، لقد انسحب العدو، بغض النظر هل بلغته رسالته أو لا؟ هل فهم ما يريد قوله أو لا؟ يهمه فقط أن يقهرهم، ويحقر من شأنهم، في الحرب، ولِمَ لا؟ أليس هو الداعية الذي ينكر المنكر في هذا الزمن؟

    بلغ المترو المحطةَ المنشودة، فنهض لينزل وهو يدير عينيه في عيون الركاب الناظرة إليه في بغض، والحقيقة أنه سَعِد بهذا البغض؛ فهو يظن أن بغضهم له دلالة على قوة موقفه؛ كل ناجح له أعداء، ولو أحبوه فهذا يعني أنه مخطئ، وأنه مثلهم، فاسق، لكن كان ينتظره اليوم بالذات في العمل مفاجأةٌ، ترى ما هي؟
    دخل مكتبه، ألقى السلام في فتور على زملائه، مجبر هو على إلقاء السلام، فكيف يلقي السلام على أناس ليسوا ملتزمين؟! وما فائدة إنكار المنكر إذًا؟

    لفت انتباهَه شخصٌ يقف عند مكتب مديره، كان الشخص موليًا ظهرَه لباقي المكاتب ويتحدث مع المدير، ناداه المدير حين دخل المكتب، وقال له: تعال يا فلان، قد جاءك زميل جديد، ثم أردف في توتر وضيق: وهو مثلك.

    التفت الوافد، فإذا به شاب ملتحٍ، تبدو على وجهه علاماتُ التقوى والالتزام، أخيرًا، رفيق درب في هذا المكان الكئيب،

    رحبت به وعيناي تدور في وجوه زملائي في ظفر وزهو،

    إنه يا سادة زميلي أنا، إننا اليوم جبهة واحدة،

    كنت أعلم أنه لولا ثقتُهم فيَّ، ومهارتي في العمل، لفصلني المدير بلا تردد، فأنا ضميرهم الحي، الذي لا يفتر يذكِّرهم ليلَ نهارَ بأنهم عصاة فسقة، أحيانًا يتهمني الجميع بسوء الخلق، لكنهم لا يفقهون، يظنون حسن الخلق أن أهادن في الله، لكن كلاّ، فإن خير الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر[1]، فعلى الأقل أنا أقولها في وجه مديري، حتى لو فصلني.

    أفقت من خواطري على صوت رفيق الدرب الجديد، كان صوته خفيضًا، مهذبًا، سألني عدة أسئلة عن العمل، ومرَّ اليوم سريعًا، كنت أراقب الفتى الجديد، وأختلس إليه النظرات، كان مهذبًا أكثر مما ينبغي، يتحدث مع الجميع بمودة وتهذيب، برغم أن الجميع كان في بداية اليوم يعامله بحذر؛ باعتبار أن لهم خبرةً سابقة في التعامل مع "هذا النوع"، ثم سقط حذرُهم وتحفُّظهم؛ لما رأوا من دماثة خلقه، وطيب معشره، صاروا يتحدثون معه بود ظاهر، وخيِّل إليَّ أنهم يتقبَّلون كل ما يقول عن العمل بصدر رحب، بدون جدال كما يفعلون معي، غاظني هذا، ليس هذا من عقيدة الولاء والبراء،


    قررت الإنكار عليه.

    ـــــــــــــــــــ
    [1] لاحظ كمَّ الخلط الذي يعانيه الأخ في المصطلحات الشرعية، وإنزالها على المواقف العملية.




      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 5:05 am